معلومات حول تداول العملات

Drag to rearrange sections
Rich Text Content

أدى التطور الطبيعي للزمن لتطور الاقتصاد والنظم المالية. ففي البداية كان مفهوم المال غائبًا، واعتمدت الشعوب بشكل أساسي في أنظمتها التجارية على المقايضة وهو استبدال سلعة بسلعة حسب احتياج التاجر وقتها. وبتطور الزمن ظهر مفهوم المال وكان في بدايته عبارة عن عملات الذهب والفضة فقط، وهو ما تداوله الناس مقابل سلعهم.

وبتطور الزمان مرة أخرى، ظهرت الأموال كسندات حمل للذهب والفضة، وتلك هي الأوراق المالية التي نتعامل بها الآن في عصرنا الحديث، لكن مؤخرًا ومنذ أكثر من عشر سنوات بقليل، ظهرت العملات الرقمية كتطور آخر لمفهوم المال.

وبالتالي في عصرنا الحديث أصبح لدينا العملات التقليدية، والعملات الرقمية المُشفرة. وكلاهما مُستخدم بشكل كبير، وكلاهما يتم تداوله بمليارات يوميًا. وسنتناول في هذه المقالة تداول العملاتLinks to an external site. بشكليها التقليدي والمُشفر.

الفرق بين العملات التقليدية والعملات الرقمية

العملات التقليدية التي نتعامل بها يوميًا هي أوراق مُسلسلة تمثل سند ملكية بقيمتها في بنك دولتها. أي أن الورقة تعادل ما يمكن شراءه من ذهب بقيمتها. أي أن العملات التقليدية مرتبطة بشكل أساسي بغطاء الذهب للدولة، وأن قيمتها من قيمة الذهب. أما الأرقام المُسلسلة عليها تحفظ للدولة إمكانية متابعة كل عملة ومعرفة مصدرها وتتبعها بين الأشخاص حتى وصولها لمكانها الحالي.

على الناحية الأخرى؛ فإن العملات الرقميةLinks to an external site. هي عملات مُشفرة خرجت للنور في أول مرة عام 2009 ولا يُعرف شخصية مخترعها حتى الآن وإن اطلق على نفسه "ساتوشي". العملات الرقمية هي عملات بلا غطاء، أي أن العملات قيمتها متوقفة فقط على المُتاح منها وقانون العرض والطلب. وبالتالي هي لا تخضع لدولة ولا لمتحكم رئيسي فيها. وكذلك العملات الرقمية لا يمكن تتبعها، فبمجرد تحويل العملات الرقمية من محفظة إلى أخرى، لا يمكن تتبع أثرها ولا معرفة منبعها. وبالطبع العملات الرقمية لا يمكن تزوريها على خلاف العملات التقليدية التي يحاول المزورون كل يوم اختراع طرق جديدة لتزويرها، وبالتالي فهي تتميز عنها في بعض النقاط.

تداول العملات

يُقصد بتداول العملات هو شراء وبيع العملات بغرض التجارة. ومن أشهر أنواع تداول العملات التقليدية، تداول الفوركس. ويُقصد به تداول أزواج العملات مع بعضها البعض لتحقيق مكسب من الفروقات بين سعري البيع والشراء في نفس العملتين. وأشهر أزواج التداول هي الدولار الأمريكي مقابل اليورو والدولار الأمريكي مقابل الين الياباني والدولار الأمريكي أمام الدولار الأسترالي والدولار الأمريكي أمام الدولار النيوزلاندي.

بينما يُقصد بتداول العملات الرقمية بيع وشراء العملات الرقمية للاستفادة من التغير في السعر. وعلى عكس العملات التقليدية فإن العملات الرقمية تتغير بشكل سريع وبقيم كبيرة للغاية، وبالتالي فإن نسبة الربح والخسارة فيها مرتفعتين للغاية. ومن أشهر العملات الرقمية حاليًا عملة البيتكوين، وعلمة الإيثيريوم، وعملة باينانس، وغيرها مئات العملات التي تظهر بشكل متزايد على الساحة مؤخرًا.

كيفية تداول العملات

يتم تداول العملات بنوعيها التقليدية والرقمية من خلال منصات تداول عملات. والمنصات عديدة ومتنوعة ولكل منها مميزات تختلف عن المنصة الأخرى. وكذلك التسجيل على تلك المنصات أمر سهل، وإيداع الأموال يتم في خطوات معدودة، لكن يجب قبل البدء في التداول تعلم تداول العملات وقراءة الرسوم البيانية والتحليلات الفنية.

بعدها يمكنك التداول بأكثر من طريقة وحسب استراتيجيتك في العملات الرقمية والعملات التقليدية (الفوركس). والتداول باختصار هو الشراء والشمعة حمراء (السعر منخفض)، والبيع والشمعة خضراء (السعر مرتفع). وبالتالي تقوم بتحقيق الربح من الفرق بين سعري الشراء والبيع.

التداول مفهوم واسع، فهناك من يتداول في العملات نفسه، وهناك من يتداول في الفروق مقابل العقود في العملات، وهناك من يشتري عملات رقمية ويخزنها ليبيعها في فترة لاحقة بعد أن يزيد سعرها، وكلها طرق مختلفة من التداول.

مميزات تداول العملات

يُعد تداول العملات التقليدية (الفوركس) والعملات الرقمية على منصات التداول من المجالات الرائدة متعددة المميزات، وسنستعرض بعضًا من تلك المميزات تاليًا:

  1. التحكم في رأس المال: فعلى عكس باقي التجارات التي تحتاج إلى رأس مال تبدأ به، ولا تستقيم التجارة إلى بتوفيره، فإن التداول في العملات لا يحتاج رأس مال مُحدد على الإطلاق، بل يُنصح دائمًا أن تبدأ في سوق التداول بما يمكنك خسارته، وألا تستدين أبدًا لكي تداول في العملات. وبالتالي فإن التداول في العملات يمكن أن يبدأ بـ 100 دولار أو أقل حتى، على عكس المشاريع التجارية الأخرى.
  1. سهولة المراقبة: ميزة أخرى لتداول العملات هي سهولة مراقبة الأموال والعمليات التجارية بشكل كامل، ويمكنك الخروج وسحب أرباحك ورأس مالك في أي وقت على عكس الأعمال التجارية التي تستغرق فترة طويلة في التصفية، وكذلك لا يمكنك مراقبتها بشكل كامل. حيث يمكنك من حاسبك الآلي أو هاتفك المحمول بمجرد فتح تطبيق التداول أو منصة التداول، لتتحكم بشكل كامل في أموالك وتجارتك بالكامل.
  2. عمل فردي: العمل في تداول العملات لا يحتاج إلى فريق من العمال والمحاسبين، فالأمر كله منوط بك وبشخصيتك وقراراتك. والموقع يرفع عنك عبء المحاسبة حيث يحسب لك الربح أو الخسارة – لا قدر الله – والمتبقي من رأس المال، وما تحتاجه لفتح صفقة، وتوقيت الصفقات، إلى آخره.
  3. عائد كبير: يمكن للتداول في مجالات العملات الرقمية والعملات التقليدية (الفوركس) أن يكون ذا عائد كبير إذا تم دراسته والتخطيط له بشكل جيد ودون الركض خلف وهم الثراء السريع. فعملية التداول تحتاج صبر وتحين الفرصة المناسبة للبيع والشراء.

مخاطر التداول

كما عدّدنا مميزات تداول العملات الرقمية والتقليدية، يجب علينا أن نذكر مخاطر عملية التداول والتي يمكن أن تكون كثيرة ما لم يتم الدراسة بشكل جيد قبل بدء عملية التداول:

  • الخسارة المفاجئة: إذا لم تقم بدراسة الأخبار والأحوال الاقتصادية والسياسية للبلد التي تتداول عملتها التقليدية، أو إذا لم تتابع العملة الرقمية التي تقوم بتداولها، ودراسة مميزاتها وعيوبها، والمشروع القائم خلفها، ورجال الأعمال العالميين الذين يساندونها، فقد تفقد أموالك فجأة بخسارة تلك العملة لجزء كبير من قيمتها نتيجة لتغير مفاجئ في سياسة الدولة أو سياسة داعميها.
  • استنزاف الأموال: عملية التداول يمكن أن تكون من العمليات الشاقة جدًا بسبب مقاومة المشاعر والتحكم فيها. فالعملات تتغير، وهناك العديد من الأشخاص الذين لا يستطيعون التحكم في مشاعرهم، ويتخذون قرارات خاطئة بأن يخسرون جزءًا بسيطًا من رأس المال مقابل أن يدخل عملة أخرى يبدو أنها تتزايد بشكل كبير، ولكن بعد أن يبيع ويشتري من العملة الأخرى، يجد أن الكثيرون فعلوا مثله وبالتالي العرض مقابل الطلب يجعل سعرها يثبت أو ينزل، فيرى غيرها ويخسر جزءًا بسيطًا مقابل أن يشتري فيها، وهكذا. هذه العملية تستنزف أموالك، ويجب أن تتحكم في مشاعرك قبل بدء عملية التداول وإدارتها بشكل جيد من خلال استراتيجية موضوعة مسبقًا لا تتأثر بالمغريات.

الخاتمة

وفي النهاية؛ فإن عملية التداول سواء للعملات الرقمية أو العملات التقليدية (الفوركس) يُستثمر فيها المليارات يوميًا. يكفي أن نقول أنه يتم تداول 5 تريليون دولار أمريكي في الفوركس فقط يوميًا. ولم يكن لتلك الأموال أن تُدار في عمليات كتلك لو لم يكن الأمر مربح بشكل كبير إذا تم إدارته بشكل جيد، لكن في النهاية نقول لا تستثمر ما لا يمكنك خسارته!

rich_text    
Drag to rearrange sections
Rich Text Content
rich_text    

Page Comments